علي باب الجنه


اسلامي ثقافي اجتماعى
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 بذرة ثانية : في كم تختم القرآن ؟؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المهندس محمد



عدد المساهمات : 175
تاريخ التسجيل : 16/01/2010

مُساهمةموضوع: بذرة ثانية : في كم تختم القرآن ؟؟   الثلاثاء أبريل 27, 2010 11:21 pm

بذرة ثانية : في كم تختم القرآن ؟؟

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا .
أما بعد ..
أحبتي في الله ..

معلوم أنَّ شهر رمضان له خصوصية بالقرآن، كما قال تعالى : "شَهْرُ رَمَضَانَ ٱلَّذِي أُنزِلَ فِيهِ ٱلْقُرْآنُ"[البقرة:185]
فيا ترى ما حلمك هذا العام بالنسبة لقراءة القرآن في رمضان ؟؟؟
كم ختمة تريد أن تختمها في هذا الشهر الفضيل ؟
لو أردت أن تكون من صفوة العبَّاد الذين يقرأون كتاب الله آناء الليل والنهار ، فلابد من بذور رجبية من الآن ؟
نريد أن نتدرج بمعنى أن نضاعف ورد القرآن في رجب وشعبان ، ونضاعفه ثانية في رمضان .
مثلا : أنت تختم كل شهر ، نريد أن تختم ختمين ( يعني تقرأ جزئين يوميا وتختم كل أسبوعين ) في رجب ، ثمَّ تزيد ختمة في شعبان فتختم كل عشر .
حتى يصل بك الأمر أن تختم كل أسبوع في رمضان ، وهو هدي أغلب السلف .
لا أنت كنت لا تختم القرآن إلا نادرا أو قليلا ، هيا اختم ختمة في رجب ، وختمة ونصف في شعبان ، وختمتين في رمضان .
أنت تريد المعالي : اختم كل عشر في رجب ، وكل أسبوع في شعبان ، وكل ثلاث في رمضان .

وفي هذا فليتنافس المتنافسون :

انظر لأحوالهم واشحذ همتك ، وقل : أيظن سلفنا الصالح أن يستأثروا بالخير دوننا ، كلا والله لنزاحمنهم في كل باب ، ووالله لنكونن إن شاء الله من السابقين بالخيرات ، فإذا كان السابقون ثلة من الأولين وقليلًا من الآخرين ، فإن شاء الله لن نرضى بالدنية وسنكون من أولئك القليل ، ولم لا ؟؟؟

من أحوال السلف في القراءة :

كان بعض السلف يختم في قيام رمضان كل ثلاث ليال، وبعضهم في كل سبع، وبعضهم في كل عشر، فكانوا يقرءون القرآن في الصلاة وفي غيرها .

فكان قتادة يختم في كل سبع دائماً، وفي رمضان في كل ثلاث.
وكان الزهري إذا دخل رمضان يفر من قراءة الحديث ومجالسة أهل العلم ويقبل على تلاوة القرآن من المصحف، وكان سفيان الثوري إذا دخل رمضان ترك جميع العبادة وأقبل على قراءة القرآن.
وكان الأسود بن يزيد يختم القرآن في رمضان في كل ليلتين، وكان ينام بين المغرب والعشاء، وكان يختم القرآن في غير رمضان في كل ست ليالٍ .
وكان سعيد بن جبير يختم القرآن في كل ليلتين.
وكان الوليد بن عبد الملك يختم في كل ثلاثٍ، وختم في رمضان سبع عشرة ختمة.
وكان الإمام البخاري يختم في رمضان في النهار كل يوم ختمة، ويقوم بعد التراويح كل ثلاث ليالٍ بختمة.
وكان مالك بن أنس إذا دخل رمضان يفر من الحديث ومجالسه أهل العلم ويقبل على تلاوة القرآن من المصحف
وقال القاسم بن علي يصف أباه ابن عساكر صاحب (تاريخ دمشق): وكان مواظباً على صلاة الجماعة وتلاوة القرآن، يختم كل جمعة أو يختم في رمضان كل يوم، ويعتكف في المنارة الشرقية.

ملاحظة :
وقال ابن رجب: إنما ورد النهي عن قراءة القرآن في أقل من ثلاث على المداومة على ذلك، فأما في الأوقات المفضلة كشهر رمضان والأماكن المفضلة كمكة لمن دخلها من غير أهلها فيستحب الإكثار فيها من تلاوة القرآن اغتناماً لفضيلة الزمان والمكان، وهو قول أحمد وإسحاق وغيرهما من الأئمة، وعليه يدل عمل غيرهم، كما سبق. [ انظر : لطائف المعارف ] .

ابتدأ سباق : اقرأ وارق ورتل ، فمن سيقول : لن يسبقني إلى الله أحد ؟؟؟؟؟؟؟؟

__________________________________________

بذرة ثالثة : تحصيل ثمرة التقوى

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله وصحبه أجمعين .
أما بعد .. أحبتي في الله ...
لا شك أن من أعظم أعمال شهر رمضان : الصيام ، وهو يثمر تقوى الرحمن .
قال الله تعالى : " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ " [البقرة : 183]
والتقوى إذا رزقها العبد فقد فازا فوزا عظيمًا .

(1) فأهلها مبشرون بكل خير :
قال تعالى : " الَّذِينَ آمَنُواْ وَكَانُواْ يَتَّقُونَ لَهُمُ الْبُشْرَى" [يونس : 63-64 ] .

(2) والله معهم يعينهم وينصرهم ويتولاهم :
قال تعالى : " إِنَّ اللّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَواْ وَّالَّذِينَ هُم مُّحْسِنُونَ" [النحل: 128].

(3) ويرزقهم البصيرة فيسددهم .
قال تعالى : " يِا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إَن تَتَّقُواْ اللّهَ يَجْعَل لَّكُمْ فُرْقَاناً " [الأنفال : 29].

(4) ويكفر سيئاتهم :
قال تعالى : " وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْرًا "[ الطلاق : 5] .

(5) وييسر أمورهم .
قال تعالى : " وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا" [الطلاق :4 ] .

(6) ويجعل الفوز والفلاح حليفهم .
قال تعالى : " وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ " [البقرة : 189] .

(7) ويفرج عنهم الكربات ويخرجهم من الغمّ والمحن .
قال تعالى : " وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا " [الطلاق:2]

( يرزقهم رزقًا واسعًا من غير كدٍ .
قال تعالى : " وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ " [الطلاق : 3].

(9) وينجيهم من العذاب والعقوبة .
قال الله تعالى : " ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوا " [ مريم : 72 ].

(10) ويصطفيهم بالكرامة والأفضلية .
قال تعالى : " إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ " [الحجرات : 13].

(11) وبعز الفوقية على الخلق :
قال تعالى : "وَالَّذِينَ اتَّقَواْ فَوْقَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ " [ سورة البقرة : 212] .

(12) وأعظم بشاراتهم أنَّهم من أهل محبته سبحانه .
قال تعالى : " إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ" [التوبة : 4]

(13) ويخلص قلوبهم من الدرن والقسوة .
قال تعالى : " فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ " [الحج : 32] .

(14) ولا يتقبل الله العمل إلا منهم .
قال تعالى : " إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ " [المائدة : 27].

(15) وهم الآمنون من البليَّة العظمى يوم القيامة .
قال تعالى : " إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي مَقَامٍ أَمِينٍ " [ الدخان : 51] .

(16) وهم الفائزون بالنعيم :
قال تعالى : "إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ "[ الذاريات : 15] .

أرأيت شأن التقوى ، فكيف بعد ذلك – حبيبي في الله – تغفل عن إصلاح وتجويد صيامك ، والله لو صحَّ قصدك ، وكنت تبغي ما عند الله ، لصابرت واصطبرت ، ولأخذت نفسك بالحزم حتى لا تضيع تلك المنحة العظيمة .

من اليوم من ينافس ؟؟؟

الصيام عندنا على دربين :
(1) صيام الاثنين والخميس وثلاثة أيام من كل شهر ( ستبدا من بعد غدٍ إن شاءالله ) . [ على الأقل : عشرة ايام في الشهر ]
(2) أفضل الصيام : صيام داود ، كان يصوم يومًا ويفطر يوم . [ خمسة عشر يوم في الشهر ]

فإذا ما أتى شعبان فسيتغير الحال ، وإن شاء الله سيكون هناك معسكر استعداد مكثف في شعبان .
فمن اصبح منكم اليوم صائمًا ؟؟ وما أخبار القرآن ؟؟ والاستغفار ؟؟

لا تنسوا : من لم يبذر لم يحصد .

شعارنا المتجدد : لأرين الله ما أصنع ، لن يسبقني إلى الله أحد . والله المستعان

_____________________________________________________________________________________

البذرة الرابعة : الذاكرون الله كثيرا

بسم الله والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا .
أما بعد ..
أحبتي في الله ..
ففي زمن الغفلة والفتور ، تحصنوا بالذكر ، فلا ريب أن النَّاس اليوم في غفلة عارمة ، زمن فتن ، الشهوات والشبهات تطل عليك من كل جانب ، والموفق من اعتزل الفتن ، وعلم أنه كادح إلى ربه كدحا فملاقيه في النهاية .
أحبتي في الله ..

من اليوم سنبدأ مجموعة من الخطوات مع الذاكرين الله كثيرًا والذاكرات ، ونفتح باب المنافسة في الطاعة ، وشعارنا من اليوم سيكون ( ولذكر الله أكبر ) سنتعلم كل يوم ذكرًا نبويًا ، لنقاوم غفلة جوارحنا وقلوبنا
فدعونا نتشبث بشيء ننجو به من هذه الفتن .
روى الترمذي وصححه الألباني عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُسْر ٍأَنَّ رَجُلاً قَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إنَّ شَرَائِعَ الإسْلاَمِ قَدْ كَثُرَتْ فَأَخْبِرْنِي بِشَيْءٍ أَتَشَبَّثُ بِهِ؟ قَالَ: « لاَ يَزَالُ لِسَانُكَ رَطْباً مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ»
دعونا نطمئن ونستريح في زمن القلق والآفات النفسية الرهيبة :
قال عز وجل : ]الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ[ [ الرعد: 28]

ذكر اليوم : ( انفض خطاياك )

روى الإمام أحمد وحسنه الألباني أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إن سبحان الله و الحمد لله و لا إله إلا الله و الله أكبر تنفض الخطايا كما تنفض الشجرة ورقها "


فنافسوا هذا العبد الصالح في تسبيحه :

في صفة الصفوة أنَّ سليمان التيمي كان عامة زمانه يصلي العشاء والصبح بوضوء واحد وليس في وقت صلاة إلا وهو يصلى ، وكان يسبح بعد العصر إلى المغرب . ( يعني الآن قرابة ثلاث ساعات ونصف تقريبا يمضيها هذا العبد في التسبيح )
فمن سيكون هذا وصفه : ]الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَى جُنُوبِهِمْ[ [ آل عمران 191]
ومن سيباهي الله اليوم به ملائكته : فقد قال عز وجل : ]فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُواْ لِي وَلاَ تَكْفُرُونِ[ [ البقرة 152 ]

اللهم اكتبنا في هذا اليوم عندك من عبادك الذاكرين كثيرا
.______________________________________________________

تابع البذرة الرابعة : الذاكرون الله كثيرا


بسم الله والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا .
أما بعد ..
أحبتي في الله ..

لا تفرّطوا لحظة من حياتكم دون أن تذكروا الله ، سوف يأتي يومٌ ، ونندم فيه أشدّ الندم على عدم ذكرنا لله سبحانه وتعالى ، ] يَقُولُ يالَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي * فَيَوْمَئِذٍ لاَّ يُعَذِّبُ عَذَابَهُ أَحَدٌ * وَلاَ يُوثِقُ وَثَاقَهُ أَحَدٌ [ [ الفجر 24- 26 ]

والدنيا حلوة ، خضرة ، باردة ، تلهي القلوب ، وتشغل البال ، والشيطان قاعد ومترصد لبني آدم كل مرصد بهدف إبعاده عن ذكره عز وجل ] وَإِماَّ يَنَزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ [ [ الأعراف 200 ]

والناس اليوم يشتكون من استحواذ وهمزات الشياطين ، ومن مس الجن ، ومن أفعال السحر ، فماذا عليهم لو أحسنوا التعوذ بالله تعالى من كل ذلك ؟ حتى لا يُقال : ثقلت أقدامنا !!!

تعالوا اليوم نتعلم كيف نتعوذ بالله من هذه الشرور

روى الإمام أحمد والطبراني وصححه الألباني أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال : " أتاني جبريل فقال : يا محمد ! قل قلت : و ما أقول ؟ قال : قل :
أعوذ بكلمات الله التامات التي لا يجاوزهن بر و لا فاجر من شر ما خلق و ذرأ و برأ ، و من شر ما ينزل من السماء ، و من شر ما يعرج فيها ، و من شر ما ذرأ في الأرض و برأ ، و من شر ما يخرج منها ، و من شر فتن الليل و النهار ، و من شر كل طارق يطرق إلا طارقا يطرق بخير يا رحمن "
( لا يجاوزهن ) أي لا يتعداهن ... ( ذرأ ) أي خلق فكثَّر . (برأ) خلق من غير مثال .
( يعرج ) أي يصعد ( الطارق ) الآتي ليلا .

فهذا دعاء جامع للتعوذ من شر كل ذي شر ، فالتزم به من اليوم ، ولا تغفل عنه .

واجبنا العملي :

(1) اليوم هو الثاني من أيام البيض ويوافق يوم الخميس ففيه سنتان فتذكر ثمرة التقوى بالصيام .
(2) لا تغفل عن الاستغفار كثيرا وطوبى المعدة لك في الجنة .
(3) القرآن شفاء قلبك ، اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا ( كم ختمت في هذا الشهر ؟)
(4) حفظ ذكر اليوم وترديده ، ولا تنس التسبيح ( واجب الأمس )

اذكرك : نحن في زمان البذر ، فابذر فعمَّا قليل تحصد إن شاء الله تعالى
.____________________________________________


(3) تابع البذرة الرابعة : الذاكرون الله كثيرا

بسم الله والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا .
أما بعد ..
أحبتي في الله ..
كيف صنع الذكر في قلوبكم ؟؟ أسأل الله تعالى أن نجني ثمار الذكر كلها ، فاللهم نوِّر به القلب ، واجلب به الرزق ، وأورث به القرب ، وافتح به باباً عظيماً من أبواب المعرفة .

اليوم كما تعرفون يستحب فيه الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم .

روى ابن ماجه وحسنه الألباني عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" أكثروا علي من الصلاة كل يوم الجمعة فإنه مشهود تشهده الملائكة "
فنريد أن يثني الله علينا كثيرا في الملأ الأعلى بكثرة صلاتنا على النبي محمد صلى الله عليه وسلم

روى مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "من صلى علي صلاة واحدة صلى الله عليه عشرا" .
وحتى نحظى بشفاعته وبالقرب منه صلى الله عليه وسلم :
فقد روى الترمذي وحسنه الألباني عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن أولى الناس بي يوم القيامة أكثرهم علي صلاة "

فنريد الإكثار من الصلاة على النبي ولتكن بالآلاف هذا أقل حقوق المصطفى صلى الله عليه وسلم :

روى الإمام أحمد وحسنه الألباني عن عامر بن ربيعة عن أبيه رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب ويقول من صلى علي صلاة لم تزل الملائكة تصلي عليه ما صلى علي فليقل عبد من ذلك أو ليكثر .
لكن شرطها الإخلاص : فقد روى النسائي عن أبي بردة بن نيار رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من صلى علي من أمتي صلاة مخلصا من قلبه صلى الله عليه بها عشر صلوات ، ورفعه بها عشر درجات ، وكتب له بها عشر حسنات ، ومحا عنه بها عشر سيئات ".

واجبات اليوم :

(1) صيام اليوم الأخير من الأيام البيض ( تقبل الله منا ومنكم هذا الصيام ) .
(2) أذكركم بالقرآن والاستغفار .
(3) أعمال يوم الجمعة كما تعودنا في كل جمعة التذكير بها .
(4) الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم .

فاللهم صل على النبي محمد في الأأولين والآخرين وفي الملأ الأعلى إلى يوم الدين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بذرة ثانية : في كم تختم القرآن ؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
علي باب الجنه :: موضوعات اسلاميه متنوعه :: موضوعات اسلاميه متنوعه-
انتقل الى: